كلمة السيد رئيس الجامعة بمناسبة اليوم العالمي للتعليم
2021-01-24
 
كلمة السيد رئيس الجامعة بمناسبة اليوم العالمي للتعليم

السيدات والسادة أعضاء مجلس جامعة الأنبار المحترمون..

السيدات والسادة منتسبو الجامعة المحترمون..

أبنائي طلبة الجامعة الأعزاء...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

في تاريخ (3/ كانون الأول/ 2018) اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً مهماً يندرج ضمن خطة التنمية المستدامة للعام (2030) الذي اعتمدت فيه مجموعة من الأهداف والغايات العالمية الشاملة وبعيدة المدى المتعلقة بالتنمية المستدامة، تمثل ذلكم القرار بإعلان اليوم الرابع والعشرين من شهر كانون الثاني من كل عام يوماً دولياً للتعليم، ودعت الجمعية جميع الدول الأعضاء ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة والمؤسسات الأكاديمية وغيرها إلى الاحتفال بهذا اليوم بما يليق بالمناسبة، وإلى مواصلة النظر في تعزيز التعاون الدولي بما يدعم الجهود في دعم التعليم وتوفير فرص التعلم للجميع دون تمييز، ويأتي هذا القرار انطلاقاً من أهمية التعليم في تحقيق التنمية المستدامة وتقدم الدول والمجتمعات وتحقيق السلام.

وبهذه المناسبة يسعدني أن أقدم أطيب التهاني وأصدق كلمات التبريكات للأسرة الأكاديمية في العراق عموماً وفي جامعتنا خصوصاً، وأسأل الله تعالى أن يوفق الجميع لما فيه الخير ورفعة اسم بلدنا الحبيب وجامعتنا العزيزة..

السيدات والسادة منتسبو جامعة الأنبار وأبنائي الطلبة الأعزاء.. إن مناسبة اليوم العالمي للتعليم مناسبة عزيزة على قلوبنا حبيبة لنفوسنا، إنه يوم يلهمنا ــــــ نحن الأسرة الأكاديمية ـــــــ للبذل والعطاء في مجال التعليم والتعلم، فبدون ضمان التعليم الرصين الشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع لن تحقق البلدان التقدم ولن تنجح المجتمعات في التنمية.
واليوم يحتفل العالم بالدورة الثالثة لليوم العالمي للتعليم تحت عنوان ((إنعاش التعليم وتنشيطه لدى الجيل الذي يعاني من جائحة كوفيد19)) تشد الجميعَ القناعةُ بأن الوقت حان لدعم التعليم من خلال النهوض بالتعاون والتضامن الدولي من أجل وضع التعليم والتعلم مدى الحياة في مركز عملية الانتعاش.من هذا المنطلق يأتي توجيه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العراق بأن يكون شعار الجامعات العراقية ((تعليمنا لن يتوقف))، وقد عملت الجامعات العراقية على وفق هذا الشعار في العام الدراسي السابق (2019/ 2020) الذي ظن الكثيرون أنه لن يتم اجتيازه في ظل جائحة كوفيد19؛ إذ لم يسبق للجامعات العراقية أن خاضت تجربة التعليم عن بُعد، إلا أن التوجيهات الوزارية المبنية على التخطيط الدقيق القائم على العمل المؤسسي الذي يتشارك فيه الجميع في صنع القرار، والعمل الجاد من قبل جميع الجامعات العراقية، والتعاون الكبير الذي أبداه منتسبو الوزارة وتشكيلاتها تدفعهم الغيرة على بلدهم وأبناء مجتمعهم والحرص على عدم ضياع العام الدراسي على أبنائنا الطلبة، يضاف إلى ذلك المتابعة الحثيثة وبأدق التفاصيل من قبل رأس الهرم في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المتمثل بمعالي الوزير شخصياً، كل ذلك مكَّن الجامعات العراقية من اجتياز ذلك العام الدراسي الاستثنائي في جميع المقاييس بنجاح كبير وتميز باهر، الأمر الذي جعل أبناء مجتمعنا العراقي العزيز يقف تقديراً لجهود الأسرة الأكاديمية مصفقين إعجاباً بأدائها وشكراً لها على ما بذلته حتى اجتاز طلبة العراق هذا العام الدراسي من غير الإخلال بالرصانة العلمية.

أيها السيدات والسادة أعضاء الأسرة الأكاديمية.. إننا مطالبون اليوم بالاستمرار على النهج السابق بالعمل الجاد والجهد الحثيث لنسير بأبناء مجتمعنا إلى بر الأمان في ظل التحديات التي تعصف بنا، وكلنا أمل في أن تجتازوا التحديات وتعبروا فوق الصعاب، وقد عودتمونا أنكم كلما ازدادت التحديات أمامكم ازددتم صلابة وكبر عطاؤكم، فأنتم بحق أهل للمهمات الكبيرة، وأهل لأن تُعْقَدَ الآمال عليكم.

ولا يفوتني هنا أن أعبر عن إعجابي الكبير على الهمة العالية التي ظهرت لدى طلبتنا الأعزاء في ظل الظرف الاستثنائي في العام الماضي، وحرصهم الكبير على اجتياز العام الدراسي وعدم ضياعه، مع ما يعانونه من معوقات (مادية واجتماعية وتقنية) صعَّبت عليهم التعلم عن بُعد وكادت أن توقف الكثيرين منهم عن التعلم وكادت أن تسبب ضياع العام الدراسي عليهم، إلا أن حرصهم على اجتياز العام وتعاون الجامعات معهم مكنهم من الاستمرار بالتعلم واجتياز العام الدراسي، وقد رسم السادة منتسو الجامعات وطلبتها صوراً مشرقة من صور التعاون والتكافل والتكامل بين أبناء المجتمع، صوراً يحق لنا نحن أبناء الأسرة الأكاديمية أن نفخر بها ونرفع لها القبعات اعتزازاً بها، وهي صور عكست حقيقة المواطن العراقي الأصيل المعروف بعطائه وبذله وغيرته. وكلي أمل في أن نستمر في رؤية أمثال هذه الصور في هذا العام وفي الأعوام اللاحقة إن شاء الله تعالى.

وختاماً.. أقدم شكري الكبير وامتناني العميق لمعالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ.د. نبيل كاظم عبد الصاحب المحترم على دعمه الكبير ومتابعته الحثيثة لتذليل العقبات وتوفير متطلبات اجتياز الظروف الاستثنائية في العام الماضي والعام الحالي، كما أقدم شكري وتقديري لمنتسبي جامعة الأنبار من تدريسيين وموظفين على جهودهم الكبيرة الاستثنائية التي ظهرت نتائجها في النجاح الكبير الذي حققته الجامعة في اجتياز العام الدراسي السابق وإكمال متطلباته. وأتقدم بأحر مشاعر الحب وأجمل عبارات الشكر لأبنائي طلبة الجامعة الذين قدموا صورة مثالية للطالب الجامعي المتعاون مع قيادات جامعته الواعي بخطورة المرحلة وجسامة متطلباتها، فلهم مني جزيل الشكر ووفير الاحترام، واليوم نحن نتطلع منهم بذل المزيد.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أ.د. مشتاق طالب صالح الندا

رئيس جامعة الأنبار

 

 

 
عدد المشاهدات : 343